إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 18 سبتمبر، 2011




مَآني بـ حآجةْ مَوآقفْ بسْ أنآ بحَآجة رَفيقْ !

الرفيقْ انْ صَآر جَنبڪِ هوّن الضِيقه عَليڪِ

وانتْ مَآ قصرتْ يآللي ڪِلْ مَآ الدِنيآ تِضيقْ !

أرمِي الضِيقة وَرآي واترڪِ الدِنيآ و أجيڪِ

...

( فطوم لولي ـآلله لآيحرمنيَ منڪِمَ )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق