إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

*


سألني أحدهم : إلى أي مدى تحبهُم ؟
فَ أجبت : الى المدى الذي يجعلني أهديهم إحدى عينَي مُعتذراً عن الاُخرى
.. حتى أراهم بهآ !



*

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق