إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 6 يوليو، 2011


يتسائلون مإهي أطباعي 
   ماذا أحب !
   و ماذا أكرھه !
   بـ إختصإر أنآ : أرضى ﺑ ا̄ﻟقدر ˛
   ا̄ﻟذي يرضي ضميري . .
   نقطةة ضعفي في هذھٓ ا̄ﻟدنيإ هي ː
   من ( أحب ) فقط ♡
   لإيعنيني مَ يدور في خلد أحدهم ،  
   يهمني فقط !
   مإيظهرھ لي ¸
   ربما أؤمن أن مع ا̄ﻟﺂيام +
   س تطفح نواياهم على سطح
   تعاملإتھٓم معي . .
   أحب ا̄ﻟجميع و أحآول ا̄ﻟتصالح
   مع ا̄ﻟجميع ˛

*أحب ا̄ﻟوحدھ بعض ا̄ﻟﺂحيان ˛
   أحب ا̄ﻟمزح ججدًا . .
   طبيعھٓ تتملكني فقط أن أكون
    ( وحيده بعض ا̄ﻟﺂحيإن ) 
   ۅلكنني عندما أسامح من يجرحني ,
   أو يؤذيني ,
    أفضل بقاؤھ بعيدا عني . .
   أنصدمت مرھ ومرتين
   وثلاث
   ؤأربع
    وخمس . . . . . إلخ !
    لآ احب اسلوب ا̄ﻟتجريح مُطلقًا +
    و لإ احب أن أكرھّ أحدًا ¸ 
    و لإ أن أكون عدوه أحد ¸
     ليس خوفًا و لا جبنًا !

*إنما أحب ا̄ﻟعيش بَ سلإم ‏​،

هذه آنـــآآ باختصار




لماذا بعد ﺄن نفارقهم ﯙيرحلوا
يتلبسنا ﺎلوهم ﯙيحاصرنا ﺎلترقب
من ڳل ﺎلجهات ؟!

فَ / نظن ﺄن ڳل رنـۃ هاتف عابرھ هُم !
ﯙ ڳل ﺈضافة ماسنجر جديدھ هُم !
ﯙ ڳل ﺈيميل غريب هُم !
ﯙ ڳل رقم خاطىء هٌم !
ﯙ ڳل شخصية متنكرھ هٌم !
ﯙ ڳل مسج مجهول ﺎلہويہ هُم !

لمَآذآ . . !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق